" لم اعرف قبلا ان المارّون يمضون بلا جثث منذ زمن ، لم اتحسس فجوات ظهري او ثقوب اصابعي التي غَرقت بها نفسي وغرق بها الكون أهذي بك .. ومنكَ في راحة الروح فراغُ برهة الحلم الاولى الزرقة هُنا عادية ، والشمسُ لا تسعها الا رعوية المسافات .. لا حيادية ، لاملوّنة لعلها تتوق الى خلجان ملتوية على حواف الذاكرة حين تتجلى أكونُ امتدادا لما يولد منك فيك ، كأني انت كأني أنت فأن كان لا بد من هوامش باسم القيامة لتكن لا ناقصة ، ممزوجة بصورة الالهه فيك حين لا يأتلف مع شيء سوى ما تبقى من الحمام عتمة الاشياء هُنا لا تعي بداياتها ،تيهٌ على ايقاع الوجود المغاير للرؤية فهل تصدقني نفسي ان صرختُ بتقوقع جزئي قد لا يهم .. كما الاشياء أحاولُ فيضا ابعد و أحبُـــــك "

لم أكن اعلم وانا في منتصف الاشياء لون ما تبقى من الملح كأن للمخاض الاخير نزيفٌ لا منتهي ، او عبثٌ يلهو بلا عفوية مؤرّقة احتاجك حينا ، وحينا اصمتُ لزفيركَ المتعالي بهمس ابيض صورة الاشياء في الاشياء قد أقول : لازلتُ مليئة بتقاسيم الفيض الناقص قد تقول : .. . لا فجرَ لي أحبكَ بكل هذا التعب

Tuesday, June 24

وسام جبران Wissam Joubran - Exile إغتراب



إغتراب Album : Exile




(1). A Head رأس

(2). Canaan Love Story قصة حب كنعاني

(3). Exile إغتراب

(4). Fragments of a Mosaic بقايا فسيفساء

(5). The Eighth Heaven السماء الثامنة

(6). Uruk أوروك

(7). Veil حجاب


حمّل من هنا






الثلاثي جبران : يعانق بدموعه شجن العود.
عندما تتفجر أنهار دموعنا المختبئة خلف قناع مقاومة الرضوخ، لجراحات الحياة، تشتاق دموعنا إلى لحن وتري، يجيش عما بخاطرنا من أحزان خرابات مدمرة. وعلى ألحان وتر نغفو، نحلم بأن هناك من سيحمل العصا السحرية، حتى ولو بالأحلام، ويجعلنا نحلم مثل البقية. هل نحاكم على أحلامنا؟ لست أدري ... و لكن في الواقع ما يترجم الرد تضاريس الوجه الفلسطينية، دونت من خلال إيحاءاتها الألم المستمر والوجع الدامي، الذي عبر عنه اللحن الناطق في المعزوفاتأحب سمير جبران أن يعبر عن مكنونات تتفجر في داخله، جبران ممنوع من الكلام، ولا يسمح له باستخدام لغة الإشارة التي قد تدينه كإرهابي، إذا فكر أن يشير بإيماءاته إلى قضيته .فيذهب راكضا إلى حيث العزف الملتحم مع الوجع الفلسطيني. بحث سمير عن الوطن والحب و العطاء المسلوب منه، فوجد نفسه يحتضن العود ليعبر عن ثورة غضبه على كل ما يعترضه كونه فلسطيني من عرب الداخلصمت خلفه أعاصير من التمرد، على واقع يعاني من الدمار، وبانفعالات غاضبة، ورافضة ومستنكرة للمعاناة بأكملها .أحسن العود في ترجمة أوجاع وسام جبران الذي أغدق الكثير من مشاعره على عوده خلال تغريد ألحانه الوترية الوردية .. تساقط اللؤلؤ من عيني عدنان جبران الأخ الأصغر سنا الذي باح بكل أسراره لعوده الصديق. يطل العناد من أحداق عدنان، لكنه يرسم ذلك العناد لكل من حوله بمقطوعات موسيقية هي الأجمل من شاب في مثل عمرة مازال يعانق الطفولة الفلسطينيةباقة المشاهد سافرت .. فوجدوا أنفسهم شخصيات المشهد.. وعبر ذلك عن تقارب المفاهيم والأوجاع و الجراح والألم في عائلة فردية مصغرة هي عائلة جبران التي جسدت ببساطة أحلام الأسرة الفلسطينية وأوجاعها الحياتية والاحتلالية .



كلام لامتياز المغربي





No comments: